يستمر تدفق الناقلات النفطية طوال الفترة القادمة بما فيها عطلة عيد الأضحى، ما يتوقع أن يرخي بسدوله الإيجابية على حركة واستقرار الأسواق وإطفاء احتياجاتها، وآخر ما حرر في هذا السياق.. الانتهاء من عمليات تفريغ ناقلة للغاز المنزلي أمس الأول، فيما يتم تفريغ الناقلة الثانية اليوم وفق ما أكدته مصادر مطلعة لـ”البعث”.

وأشارت المصادر إلى أن إجمالي حمولة الناقلتين يصل لأربعة آلاف طن، الأمر الذي سيقلص زمن وصول رسائل الغاز للمواطنين بعد أن تجاوزت الستين يوماً، وانعكاس ذلك على ارتفاع أسعارها في السوق السوداء لأكثر من مئة ألف ليرة.

تجدر الإشارة إلى انتهاء عمليات تفريغ ناقلة النفط الخام الثالثة التي أمت مرفأ بانياس النفطي وعلى متنها ما يقرب من مليون برميل.

أما هذا المشهد لا يزال المواطن يترقب أن يشهد تحسناً في أداء المنظومة الكهربائية التي طالما حملت “الفيول” أسباب زيادة ساعات التقنين إلى الحد اللامقبول، ويأمل بالتالي تقليص ساعات التقنين القاسي.

البعث