وضعت الشركة العامة للنقل الداخلي صباح اليوم 30 باصاً جديداً من الباصات التي قدمتها الصين كمساعدة لسورية في الخدمة بمحافظة دمشق.

وأوضح مدير الشركة المهندس موريس حداد في تصريح لوكالة  سانا أنه تم استلام وتخصيص مدينة دمشق بثلاثين باصاً وفق المذكرة التي وقعت في معرض دمشق الدولي حيث بدأت الشركة بإجراء التحضيرات اللوجستية من ترقيم للباصات وتحضير البطاقات الخاصة بالمحروقات وتخصيص الكميات اللازمة لها من الوقود بالتعاون مع شركة محروقات إضافة إلى التأمين الإلزامي لها ليتم وضعها في الخدمة في أول أيام العيد.

وأشار حداد إلى أنه تم الكشف الفني على هذه الباصات من قبل وكيل شركة (كينغ لونغ) وإجراء فحص شامل لها والتأكد من جاهزيتها كما تم اختيار 60 سائقاً من أصحاب الخبرة الكبيرة وتوجيههم لطريقة تعاملهم مع المواطنين وكيفية القيادة والحفاظ على هذه الباصات بالشكل الأمثل.

وعن خطوط عمل هذه الباصات بين حداد أنه تم تخصيص خط (باب توما-جسر الرئيس) وخط (الدوار الجنوبي) بأحد عشر باصاً لكل منهما إضافة إلى تخصيص خط (الزاهرة-الحميدية) بثمانية باصات مشيراً إلى أنه في المرحلة المقبلة وبعد عطلة عيد الأضحى ستتم إعادة توزيع الباصات التي سيتم سحبها من هذه الخطوط وفتح خطوط جديدة وتخديمها بشكل أفضل.

يذكر أن وزارة الإدارة المحلية والبيئة تسلمت في التاسع والعشرين من حزيران الماضي الدفعة الثانية من باصات النقل الداخلي والبالغة مئة باص مقدمة من الجانب الصيني للشعب السوري.

مهران معلا