دمر الطيران الحربي الروسي نقاطاً وتحصينات تحت الأرض وورشة لتصنيع درونات مسيرة للتنظيمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي وذلك رداً على اعتداءاتها المتكررة على المناطق الآمنة ومواقع الجيش العربي السوري في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وذكر مراسل سانا أنه “رداً على الاعتداءات المتكررة التي تقوم بها المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من النظام التركي على مواقع الجيش العربي السوري في منطقة خفض التصعيد بريف إدلب قام الطيران الحربي الروسي باستهداف أحد مواقع تلك المجموعات ما أدى إلى تدمير عدد من التحصينات تحت الأرض بما فيها من إرهابيين وأسلحة ومعدات إضافة إلى ورشة لتصنيع دراونات مسيرة”.

ويواصل إرهابيو جبهة النصرة المنتشرون في إدلب اعتداءاتهم بالقذائف الصاروخية والمدفعية والدرونات المذخرة على القرى والبلدات الآمنة في منطقة خفض التصعيد وجوارها في حين أكدت وزارة الدفاع الروسية أكثر من مرة وجود مختبرات لتجهيز واعداد المواد السامة لدى التنظيمات الإرهابية في عدد من مناطق الشمال السوري بالتنسيق مع تنظيم “الخوذ البيضاء” الإرهابي يديرها مختصون وخبراء تم تدريبهم في أوروبا ليتم استخدام تلك المواد في تنفيذ هجمات كيميائية مفبركة ضد المدنيين لاتهام الدولة السورية بها.