قال مصدر رفيع المستوى في البيت الأبيض، إن واشنطن تعتقد أن عددا كبيرا من دول الشرق الأوسط، التي خططت في السنوات الأخيرة لتعزيز علاقاتها مع روسيا والصين، “فقدت الرغبة في ذلك”.

وأضاف المصدر، في تصريح صحفي: “سمعنا من كل عاصمة في هذه المنطقة، أن خيارهم الأول وأولويتهم هو الولايات المتحدة. ونحن ملتزمون باتباع هذا المسار وإيجاد مجالات للتعاون”.

ووفقا له، قبل عام ونصف، كان “التحول نحو روسيا وحتى الصين في اتجاهات كثيرة”، ملحوظا في العديد من عواصم الشرق الأوسط. وقال: “تم تعليق كل ذلك حاليا، وفي كثير من الحالات، بشكل محدد جدا – لا يمكنني التحدث عن ذلك بالتفصيل، ولكن تم إخماد هذه الحركة”.

في الوقت نفسه، أعرب المسؤول الأمريكي عن اعتقاده بأن دول الشرق الأوسط ستستمر في علاقاتها مع روسيا والصين، لأنها علاقات طبيعية تماما. وزعم بأن هذه الدول تختار مجالات محددة للتعاون، مع واشنطن.

يوم أمس السبت، أنجز الرئيس الأمريكي جو بايدن، جولة في الشرق الأوسط استمرت 4 أيام، وكانت جولته الأولى من هذا النوع كرئيس للولايات المتحدة.

وتلخصت الفكرة المهيمنة في هذه الرحلة، في تصريح بايدن بأن الولايات المتحدة تعتزم المحافظة على تواجدها النشط في الشرق الأوسط حتى لا يكون هناك فراغ تملأه روسيا والصين.

المصدر: وكالات