ادعت إلى شرطة ناحية كفر بطنا في ريف دمشق المواطنة ( م . ل ) وزوجها (م . ع ) بإقدام أشخاص مجهولين على خطف ابنتهم المدعوة (ت. ع) من مدخل البناء العائد لهم في بلدة (سقبا)،حيث أقدم الخاطفون على سحبها من يد والدتها عنوةً، وقامت المخطوفة بالصراخ والمناداة على والدتها لكنهم هربوا على متن سيارة مجهولة دون أن تتعرف الأم عليهم بسبب الظلام كون الحادثة حصلت ليلاً .
ومن خلال سرعة التحرك وتكثيف الدوريات تمكنت شرطة ناحية كفر بطنا من العثور على السيارة المشتبه بها بعملية الخطف بأقل من ثلاث ساعات، وهي سيارة خاصة نوعها ( سابا ) لونها ابيض كانت مركونة أمام أحد المنازل في بلدة (سقبا)، تم توقيف سائق السيارة المدعو (محمد شيخ . ق )، وبالتحقيق معه اعترف بقيام صديقه المدعو ( ابراهيم . ط ) على فبركة حادثة خطف الفتاة، وإن دوره اقتصر على مساعدته دون أي مقابل وإيصالهما إلى بلدة (كفر بطنا) والعودة لمنزله.
ومن خلال البحث والتحري تمكنت شرطة ناحية كفربطنا من العثور على المدعو (إبراهيم ) والفتاة المذكورة وتم إلقاء القبض عليهما بأحد المنازل في بلدة ( يلدا )، وبالتحقيق معه اعترف بإقدامه بالاشتراك مع صديقه المقبوض عليه والفتاة على فبركة حادثة الخطف كونه على علاقة بها، وبسبب رفض ذويها زواجهما لأسباب عائلية، حيث قام بالتخطيط لذلك وأخبر الفتاة عن طريق صديقه المذكور أنه سيقوم بأخذها من أمام منزل ذويها حين مشاهدتها، واتفق معها أن تقوم بالتظاهر والصراخ على أنها مخطوفة، وبالتحقيق مع الفتاة اعترفت بما ذكر وقيامها بالذهاب مع المقبوض عليه على متن سيارة عامة من بلدة (كفربطنا) إلى بلدة (يلدا) .
تم حجز السيارة المذكورة واتخاذ الإجراء اللازم بحق المقبوض عليهم، وسيتم تقديمهم إلى القضاء المختص.
تؤكد وزارة الداخلية عدم وقوع أي حالة خطف في محافظتي دمشق وريفها، وجاهزية الوحدات الشرطية على مدار الساعة لتلقي أي بلاغ بهذا الشأن.