طالب العراق اليوم مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة حول اعتداء النظام التركي الذي حدث منذ عدة أيام في محافظة دهوك شمال البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف في تصريح نقلته وكالة الأنباء العراقية واع إن الوزارة وجهت رسالة شكوى إلى مجلس الأمن تطلب فيها عقد جلسة طارئة لبحث الاعتداء التركي.

وكانت قوات النظام التركي ارتكبت مجزرة يوم الأربعاء الماضي بقصفها مصيفاً في قضاء زاخو بمحافظة دهوك ما أدى إلى مقتل 9 عراقيين وإصابة 23 آخرين.

وأدان العراق بشدة هذا العدوان واستدعت وزارة الخارجية سفير النظام التركي في البلاد وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة فيما حاول متظاهرون غاضبون اقتحام القنصلية التركية في بغداد احتجاجاً على القصف.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش دعا أمس إلى إجراء تحقيق عاجل بالقصف المدفعي لدهوك.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في بيان أوردته وكالة واع أن “الأمين العام يدين القصف المدفعي الدامي الذي وقع في منطقة زاخو بمحافظة دهوك” داعياً إلى “إجراء تحقيق عاجل ودقيق في الحادث لتحديد الظروف المحيطة بالهجوم وضمان المساءلة”.