دعا رئيس لجنة التحقيق الروسية ألكسندر باستريكين إلى إشراك سورية وإيران وبوليفيا في العمل على تشكيل محكمة دولية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وقال باستريكين في مقابلة نشرتها الصحيفة الرسمية الروسية “روسيسكايا غازيتا” في عددها الصادر اليوم إن “من المستحسن إشراك الدول الأخرى التي تبدي موقفاً مستقلاً بشأن القضية الأوكرانية على أساس القانون الدولي ولا سيما سورية وإيران وبوليفيا في العمل على تشكيل هيئة دولية للعدالة”.

واعتبر باستريكين أنه مع الأخذ في الاعتبار موقف “الغرب الجماعي” فإن إنشاء مثل هذه المحكمة تحت رعاية الأمم المتحدة “في المنظور الحالي أمر مشكوك فيه” لافتاً إلى أنه كان من الأفضل العمل على حل هذه المشكلة مع شركاء روسيا في المنظمات مثل رابطة الدول المستقلة ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي والبريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون.

وأضاف باستريكين “يمكن إضفاء الطابع الرسمي على إنشاء المحكمة وميثاقها باتفاق بين روسيا والدول الأعضاء في هذه المنظمات وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين” موضحاً “أن إنشاء هيئة قضائية دولية كان من شأنه أن يثبت للعالم والمجتمع الدولي بأسره حتمية عدم السقوط بالتقادم للإحكام على الجرائم ضد سلام وأمن البشرية وكذلك تصميم روسيا والشركاء الحقيقيين لبلدنا في القضاء على النازية والتطرف القومي وكراهية الأجانب”.