يشهد عدد حالات الإصابة بكورونا المثبتة عبر الاختبار الخاص بالكشف عن كورونا PCR ارتفاعاً منذ أكثر من أسبوع مقارنة مع انخفاض عددها منذ نيسان الماضي وذلك وفق مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة الدكتور زهير السهوي.

وفي تصريح لـ سانا أوضح الدكتور السهوي أن ارتفاع عدد الإصابات لا يعني بالضرورة بداية موجة جديدة مشيراً إلى أن الإصابات المسجلة معظمها دون أعراض أو بأعراض بسيطة ولا سيما لمن تلقى اللقاح وتتجسد بارتفاع الحرارة وألم بالبلعوم ووهن عام وألم عضلي.

وبين الدكتور السهوي أن نسب إشغال المشافي في حدودها الدنيا بجميع المحافظات ولا توجد قبولات في العناية المشددة كون معظم الحالات التي تراجع المشفى لا تستوجب العناية الطبية الفائقة.

وشدد مدير الأمراض المزمنة على أهمية تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا لما يؤمنه من حماية فردية ومجتمعية وتخفيف من شدة الأعراض في حال الإصابة وخاصة لدى كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة أو الذين لديهم نقص في المناعة داعياً إلى طلب الاستشارة الطبية المبكرة عند الشعور بأي عرض مشابه لأعراض كورونا لتحديد بروتوكول العلاج المناسب إلى جانب الالتزام بالعزل المنزلي الذاتي لضمان عدم نقل العدوى.

وأكد الدكتور السهوي على الالتزام بالإجراءات الوقائية عبر تطبيق التباعد المكاني واستخدام الكمامة في الأماكن المزدحمة للحد من انتشار الفيروس وتخفيف أعراضه في حال الإصابة به.

وكانت وزارة الصحة أعلنت أمس عن تسجيل 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا أعلاها في دمشق 37 إصابة.