نجح فريق طبي في مشفى الأسد الجامعي بدمشق بإجراء عمل جراحي لسيدة تبلغ من العمر 56 عاماً بعد ثلاثة أعوام من إصابتها بمرض عصبي مزمن مشوه للوجه يسبب حركات تشنجية لا إرادية مثل إغلاق العين المتكرر مع تشنج وانحراف الفم ما أدى إلى تجنب المريضة التواصل مع المجتمع وإصابتها بالاكتئاب خلال السنوات الماضية.

وقال الدكتور باسل الرمحين اختصاصي جراحة الدماغ والأعصاب الذي قاد الفريق الطبي بإجراء العمل الجراحي في تصريح لسانا اليوم: “إن المريضة خضعت لجراحة في الدماغ في الحفرة الخلفية قرب جذع الدماغ لتحرير العصب الوجهي المسؤول عن حركة غالبية عضلات الوجه من التأثير النابض للشريان الذي يضغط عليه بشكل مستمر ويسبب هذه التشجنات”.

وأضاف “إن هذه العملية تم إجراؤها بالتنظير بشكل كامل وهي من العمليات الحديثة جداً بالجراحة العصبية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وتجرى للمرة الأولى في سورية بنجاح”.

وأشار الرمحين إلى أن المريضة بعد العمل الجراحي بحالة سريرية ممتازة مع تحسن كامل للأعراض وهي المرة الأولى التي تستطيع النظر فيها بالمرآة بسعادة منذ ثلاث سنوات والعودة إلى حياتها الطبيعية.

وأعرب الرمحين عن شكره لإدارة المشفى وشعبة الجراحة العصبية والكادر الطبي التخديري والجراحي والتمريضي وكل من ساهم بنجاح هذا العمل الجراحي النوعي والمتميز.

sana