بوسطة  

أكد الفنان يزن السيد أنه لا يلقي اللوم على الناس التي تتحدث عن دوره في إعلان التاكسي الذي مثل فيه مؤخراً بدور سائق التاكسي "لأن الإعلان مسيء"، وأضاف "بعترف إنه ما كان منيح".

وبين السيد في برنامجET بالعربي أنه لو كان يدري أن الإعلان سيظهر بالطريقة التي بدا عليها لكان الأمر مختلفاً "ما كنت نفذت هكذا إعلان".

وأوضح السيد أن هدف الإعلان هو مساعدة الناس في اختيار التاكسي المناسبة لهم، وتابع: "ما حدث بالإعلان أن المخرج أطاله بشكل زائد، ردات الفعل أظهرت الإعلان مسيئاً". وأكمل "لا يوجد حوار أقول له إلى أين أنت ذاهب، هي ردات فعل" وأكمل: "لو افترضنا بدي اتحرش كنت بجيب بنت".

وعن كون مشاركة السيد بهذا الشكل في إعلان التاكسي يعد مسيئاً للسوريين، قال "مثلاً تيم حسن جسد شخصية تاجر مخدرات سوري يعيش في لبنان، لماذا لم يتحدث أحد، أليست هذه إساءة للشعب السوري، ومكسيم خليل بدور يتحرش خلاله بالنساء في بيروت وهو سوري، هذه ليست إساءة؟، وأضاف :"نحن فنانون نقدم مادة، وعندما أقدم شخصية، هذه الشخصية ليست يزن".

وعلق السيد على الانتقاد الذي طاله من قبل بعض زملائه في المهنة ومنهم الفنان كفاح الخوص، وقال:"اكتب هذا حقك الطبيعي، ما بفتح تمي لما بشوفك بس تشوف غلط هون أو هون بتكتبه، أما تكتب بس إلي وتجي تقلي هي وجهة نظري، وأنا هيك شفت، طيب بالأعمال التانية ما شفت شي مسيء؟".

وكشف السيد أن صاحب الشركة التي نفذ الإعلان لصالحها هو سوري وصديق له، مؤكداً أنه لم يتقاضَ أي أجر مقابل مشاركته في الإعلان "بعدين وين هالأرقام الفلكية، وين؟! يا ريت، ندمان إني ما أخذت منه مصاري".