اعلنت وزارة الخارجية الروسية أن النظام الأوكراني يحتجز أوروبا بأسرها كرهينة بتوجيهه ضربات عسكرية لمحطة زابوروجيه للطاقة النووية.

ونقلت وكالة نوفوستي عن الوزارة قولها في بيان “من خلال توجيه نيران مدفعية قوات كييف إلى المفاعلات العاملة ومخزن الوقود النووي في محطة زابوروجيه فإن الأوكرانيين لا يستهدفون أنفسهم فقط وإنما شعوب روسيا وأوكرانيا ويحتجزون جميع أنحاء أوروبا كرهائن”.

وأضافت الوزارة إن الجانب الروسي دعا المجتمع الدولي لفترة طويلة على مختلف المستويات إلى إدانة الضربات العسكرية المتواصلة التي يشنها نظام كييف بشدة على محطة زابوروجيه للطاقة النووية.

وشددت الخارجية الروسية على أنه لا يمكن تجاهل الوضع الذي يزداد خطورة كل يوم مشيرة إلى أنها ترسل بانتظام معلومات محدثة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهو ما ينعكس في التعاميم الإعلامية للوكالة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق اليوم أن النظام الأوكراني ارتكب عملاً جديداً يندرج تحت بند “الارهاب النووي” باعتدائه على منشآت البنية التحتية لمحطة الطاقة النووية في زابوروجيه.