أعلن النائب الأمريكي سكوت بري المقرب من الرئيس السابق دونالد ترامب أن مكتب التحقيقات الفيدرالي لاحقه أثناء سفره وصادر هاتفه وذلك في إجراء يأتي بعد يوم واحد من مداهمة مقر لترامب في ولاية فلوريدا.

ونقلت قناة فوكس نيوز الأميركية عن بيري النائب عن ولاية بنسلفانيا قوله في بيان إنه “أثناء سفره مع عائلته اقترب منه ثلاثة عملاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي وسلموه مذكرة وطلبوا منه تسليم هاتفه المحمول” موضحاً أن “هاتفه لا يتضمن أي معلومات تخص الحكومة الإميركية”.

وكان ترامب أعلن أمس أن عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي “أف بي آي” داهموا مقر اقامته في منتجع “مار ايه لاغو” بولاية فلوريدا.

ورفض مكتب التحقيقات الفيدرالي التعليق أن كان يجرى عملية تفتيش أو الغاية من المداهمة لكن العديد من وسائل الإعلام الأميركية نقلت عن مصادر قريبة من الملف قولها إن عملية التفتيش تمت بإذن من المحكمة وهي متعلقة بسوء تعامل محتمل مع مستندات سرية تم نقلها إلى منتجع “مار ايه لاغو”.