قدّم مهندسون روس اختراعا جديدا في حقل التقنيات العسكرية البحرية إلى المشاركين في منتدى "آرميا 2022" في ضواحي موسكو والذي يصاحبه معرض الأسلحة.
واسترعى الاختراع انتباه العالم الغربي. وقالت صحيفة "ذي صن" البريطانية إن اختراع "وحش الأعماق" يعتبر بمثابة تحذير رهيب يستهدف كل من يضمر شرا لروسيا.
والمقصود بما وصفته الصحيفة البريطانية بـ"وحش الأعماق" غواصة مستقبلية
تمثل الجيل الصاعد من الغواصات الاستراتيجية التي تعمل بالطاقة النووية
وقال مسؤول في مكتب تصميم التقنيات البحرية "روبين" للصحفيين خلال معرض "آرميا 2022"، إنهم اصطلحوا على تسمية الغواصة المستقبلية التي ستظهر إلى حيز الوجود في النصف الثاني من القرن الـ21 بـ"أركتور". وأشار إلى أن من مميزات الغواصة المستقبلية أنها تستطيع أن تكتشف الغواصة المعادية قبل أن يتمكن العدو من اكتشافها. وذلك بفضل ما تحمله من غواصات صغيرة روبوتية دون طاقم بشري.
وأضاف أن وجود الغواصات الروبوتية على متن غواصة "أركتور" سيتيح لها الاضطلاع بمهام أخرى لا توكل إلى الغواصة العادية التي تحمل الصواريخ الاستراتيجية.
وعن الصواريخ التي ستتسلح بها غواصة "أركتور"، قال المسؤول إن وجود سلاح صاروخي مطوّر يتيح لها أن تكون أصغر حجما من الغواصات المتوفرة حاليا.
وذكر أن طول غواصة "أركتور" يبلغ 134 مترا. العرض: 15.7 متر. ويقودها طاقم مكوّن من نحو 100 شخص.