انتشرت خلال الساعات القليلة الماضية، قصة الطفل “بريدجر” البالغ من العمر 6 سنوات، الذي لم يتراجع لثواني قليلة في الدفاع عن شقيقته الصغرى التي تبلغ من العمر حوالي ثلاثة أعوام ونصف، وتدخل لحمايتها وإنقاذها من الموت، وتلقيه للهجوم الكامل من الكلب.

وكلفت شجاعة طفل يبلغ من العمر ست سنوات 90 غرزًا في وجهه، بعد أن اختار حماية شقيقته الصغرى والوقوف بينها وبين الكلب المسعور لينقذ حياتها.

وشاهدَ الطفل “بريدجر ووكر” من وايومنج بالولايات المتحدة الأمريكية، الكلب وهو يقف أمام شقيقته وبدأ في الهجوم عليها، فإذا به يقف عمدًا أمام أخته قبل أن يهجم عليه الكلب ويدمر خده الأيسر، بحسب ما نشرت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

وعلى الرغم من إصابته الشديدة ساعد “بريدجر” شقيقته على الاختباء من الكلب، فقد أمسك بيدها وركضا سويًا للحفاظ على سلامتها.

فيما بعد تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وأجروا له 90 غرزة بالوجه، وبعد أن استفاق الطفل أخبر عمته نيكي وفقًا لما نشرته على موقع إنستجرام ، قائلًا:”إذا مات شخص ما، اعتقدت أنه يجب أن يكون أنا وليست هي”.