أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، اليوم الجمعة، تخصيص الولايات المتحدة حزمة إضافية من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، ذات قيمة إجمالية قدرها 775 مليون دولار.

وصرّح متحدث باسم البنتاغون بأنّ الولايات المتحدة ستعلن تقديم 775 مليون دولار، حزمة مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا"، مشيراً إلى أنّ "إجمالي قيمة الدعم الأمني ​​لأوكرانيا، منذ بدء إدارة بايدن، ستصل إلى 10.6 مليارات دولار".

وتابع: "سنوفر 1500 صاروخ مضاد للدبابات من طراز تاو، وألف صاروخ إضافي من أنظمة غافلين. وستشمل حزمة المساعدات الجديدة صواريخ هارم العالية السرعة والمضادة للرادار".

وبحسب مصادر مطلعة لـ"رويترز"، فإنّ الرئيس الأميركي، جو بايدن، سيأذن بالمساعدة "عبر استخدام سلطة رئاسية تسمح له بإصدار أوامر بنقل فائض الأسلحة من المخازن الأميركية".

وقال البنتاغون إنّه "منذ عام 2014، خصصت الولايات المتحدة أكثر من 11.8 مليار دولار كمساعدة أمنية لأوكرانيا"، وأعلن أنه "لتلبية متطلبات ساحة المعركة المتطورة في أوكرانيا، ستواصل الولايات المتحدة العمل مع حلفائها وشركائها على تزويد أوكرانيا بالقدرات الأساسية التي تم تقييمها من أجل إحداث الفارق".

وأعلنت الولايات المتحدة الأميركية، في وقتٍ سابق هذا الشهر، حزمة مساعدات أمنية جديدة لأوكرانيا بقيمة مليار دولار.

وأعلنت الولايات المتحدة الأميركية، مطلع الشهر الحالي، أنّها سترسل أسلحة جديدة بقيمة 550 مليون دولار إلى القوات الأوكرانية، بينها ذخائر لقاذفات الصواريخ. وسبق ذلك إعلان البنتاغون أنّ حزمة المساعدات العسكرية لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار، تضمّ 4 أنظمة راجمات صواريخ من طراز "هيمارس".