بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد قام اللواء محمد خالد الرحمون وزير الداخلية بتقديم واجب العزاء باسم السيد الرئيس لذوي الطفلة جوى استانبولي في منزلهم بحي المهاجرين بحمص وذلك بعد إلقاء القبض على القـ.اتل من قبل عناصر فرع الامن الجنائي بحمص.
وأكد وزير الداخلية أنه منذ اللحظات الأولى لاختفاء الطفلة جوى عملت كافة المؤسسات الشرطية بحمص وباستنفار كامل للبحث عن الطفلة واستمرت عملية البحث والتحري حتى الوصول لقـ.اتل الطفلة الذي اعترف بماقام به من جـ.ريمة نكراء أمام وسائل الإعلام وأن سيادة وعدالة القانون هي التي ستبقى الأقوى بسوريا رغم كل سنوات الحرب ومحاسبة القـ.اتل.
كما شكر وزير الداخلية كافة ضباط وعناصر فرع الأمن الجنائي بحمص وضباط وعناصر قيادة شرطة حمص على جهودهم في متابعة ملف هذه القضية وإلقاء القبض على القـ.اتل خلال مدة قصيرة.
من ناحيته شكر والد الطفلة الراحلة طارق استانبولي وذوو العائلة السيد الرئيس بشار الأسد على وقفته مع العائلة المنكوبة بفقدان طفلتها وهو تأكيد على وقوف السيد الرئيس مع أبناء شعبه في كل المواقف. مطالباً بالقصاص العادل وفق سيادة القانون بحق القـ.اتل الذي لن تشفع له كل تبريراته بقـ.تل الملاك الطفلة البريئة جوى.
 وزارة الداخلية السورية