أشار تقرير إعلامي إيراني نقلا عن مصادر إلى أن الرئيسين السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب أردوغان قد يجتمعان في قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سبتمبر/أيلول في أوزبكستان.
وفي وقت سابق، قال أردوغان إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعاه إلى اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون في أوزبكستان في سبتمبر.
وبحسب التقرير الذي نشرته وكالة "Tasnim" الإيرانية، فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا الرئيس التركي للمشاركة في اجتماع المنظمة المقرر في أوزبكستان، كما طلب من الرئيس السوري المشاركة.

وأضاف التقرير أن رئيس حزب "الوطن" التركي، دوغو بيرينجيك، سيتوجه قريبا إلى سوريا ضمن وفد سياسي ودبلوماسي، حيث سيلتقي ويجري محادثات مع الرئيس بشار الأسد.
وجاء في التقرير أنه "حسب المعلومات الواردة، سيرافق بيرينجيك في هذه الرحلة عدد من الوزراء السابقين والمحاربين القدامى في الدبلوماسية التركية، وسيتم تقديم تقرير عن هذه الرحلة إلى السلطات التركية".
وتم تحديد أن هذه الرحلة ستتم على متن طائرة خاصة بها 12 مقعدا، وستكون هذه الرحلة الأولى من مطار تركي إلى دمشق منذ 10 سنوات (منذ 2011، لم يتم تشغيل رحلات مباشرة).
وأضاف التقرير أن "محور هذه الرحلة سيكون حول سبل استعادة العلاقات، ومكافحة الإرهاب المشترك في شمال سوريا وعودة اللاجئين. وبناء على المعلومات الواردة، إذا كان هذا الاجتماع إيجابيا وتم تقديم التقرير وتلخيصه في دمشق وأنقرة، فمن المحتمل أن يلتقي قادة البلدين على هامش الاجتماع المقبل لمنظمة شنغهاي للتعاون في أوزبكستان، المقرر في سبتمبر".

وأضافت الوكالة أن "هذا الاجتماع سيعقد في أوزبكستان في الأيام الأخيرة من سبتمبر".

وكالات