أعلن وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أن دمشق سوف تعلن خلال أيام التبادل الدبلوماسي مع جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك في الدنباس.

وأضاف المقداد بأنه سيقوم بزيارة إلى أبخازيا يوم غد، مشيرا إلى أن ذلك دليل على دعم سوريا لمبدأ حقوق الشعوب في تقرير مصيرها.

وقال المقداد إن العلاقات الثنائية بين روسيا وسوريا كانت دائما تتطور بشكل كبير ومستمر، مضيفا أن تطورها يأتي تتويجا للعلاقات بين الشعبين وفي إطار الدعم الذي قدمته وتقدمه روسيا لسوريا في جميع مجالات الحياة.

وأضاف " في الوقت الذي تحارب فيه روسيا النازية والتطرف في أوكرانيا وباقي دول العالم، تحارب سوريا الإرهاب والتطرف".

وأكد المقداد وقوف سوريا إلى جانب روسيا في حربها العادلة والضرورية ضد قوى النازية التي يجب أن تواجهها دول العالم أجمع، لأن خطرها كبير على الجميع.

وأشار إلى أن روسيا أظهرت للجميع صدقها في التعامل مع العالم في الحفاظ على القانون الدولي، ولكن الدول الغربية استعملت هذا الميثاق لتحقيق رغبتها الاستعمارية فقط.

المصدر: RT