تعرضت القاعدتان العسكريتان للاحتلال الأمريكي في حقلي العمر وكونيكو النفطيين بريف دير الزور لهجوم بالقذائف الصاروخية.

وأفادت مصادر أهلية لوكالة سانا بأن عدة قذائف صاروخية سقطت اليوم داخل القاعدتين العسكريتين لقوات الاحتلال الأمريكي حيث شوهد تصاعد أعمدة الدخان من المكان.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال الأمريكي أغلقت المنطقة ولم يعرف فيما إذا خلف الهجوم إصابات أو قتلى في صفوف قوات الاحتلال وسط تحليق مكثف لطيران الاحتلال في أجواء المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أنّ "تحليقاً مكثفاً لطيران التحالف الدولي المروحي والحربي جال في أجواء ريف دير الزور، وسط استنفار دورياته عقب استهداف القاعدة بالقذائف، في محاولة لمعرفة موقع منصات الاستهداف".

وفور الهجوم، هرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الانفجارات لنقل القتلى والمصابين المحتملين، وسط انتشار كثيف لمسلحي تنظيم "قسد"، الموالي للجيش الأميركي في المنطقة، حسبما أفادت وكالة "سبوتنيك".

وكانت القوات الأميركية قد قامت  بقصف مواقع في محافظة دير الزور، فجر اليوم، زعمت أنها تتبع للقوات الرديفة، وأن القصف جاء رداً على هجمات سابقة طالت حقل العمر النفطي الذي يتخذه الجيش الأميركي كأكبر القواعد العسكرية غير الشرعية له في سوريا .