أخرجت القوات الأمريكية 123 صهريجا محملا بالنفط السوري المسروق من حقول الجزيرة، التي تضم محافظات الرقة ودير الزور والحسكة، باتجاه الأراضي العراقية عبر معبر غير شرعي.
ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا"، يوم الاثنين، عن مصادر محلية قولها إن "رتلا للاحتلال الأمريكي مؤلفاً من 123 صهريجا محملا بالنفط السوري المسروق من حقول الجزيرة توجه إلى الحدود على دفعات".
ووفقا للمصادر، "توقف الرتل عند معبر المحمودية غير الشرعي لتفريغ حمولته في مستودع ضخم أقامه الاحتلال وميليشيا قسد (قوات سوريا الديمقراطية) المرتبطة به، تمهيدا لنقلها إلى قواعد الاحتلال في شمال العراق عبر صهاريج تحمل لوحات عراقية".

وأشارت الوكالة إلى أن القوات الأمريكية نقلت في 21 أغسطس الجاري رتلا مؤلفا من 137 صهريجاً معبأ بالنفط المسروق بالتواطؤ مع ميليشيا قسد إلى قواعدها شمال العراق.
 
وأكدت الوزارة أن الحكومة السورية تحتفظ بحقها وفق ميثاق الأمم المتحدة في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية للمطالبة بالتعويض عن الخسائر المباشرة وغير المباشرة.
وتتهم دمشق بشكل متكرر الولايات المتحدة الأمريكية بسرقة النفط والقمح من المناطق التي تسيطر عليها في شمال وشرق سوريا ونقلها عبر شاحنات وصهاريج إلى العراق.
وأعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية في سوريا في بيان نشرته على موقعها في "فيسبوك" مؤخرا عن سرقة 66 ألف برميل نفط يوميا من قبل القوات الأمريكية من الحقول المحتلة في المنطقة الشرقية. مشيرة إلى أن إجمالي خسائرها المباشرة وغير المباشرة منذ بداية الحرب في سوريا بلغ حوالي 105 مليارات دولار حتى منتصف عام 2022.