أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلام الوطني في مواجهة التضليل والأكاذيب التي تبثها وسائل الإعلام المعادية وإظهار حقيقة ما تتعرض له سورية من إرهاب ومسؤوليته المباشرة عن التدمير الممنهج للقطاعات التنموية والخدمية معرباً عن ثقته في استمرار الإعلام بالتعاطي المسؤول والموضوعي مع مختلف القضايا والمشاركة في اقتراح الحلول لمواجهة تحديات الحرب الاقتصادية على الشعب السوري.

جاء ذلك خلال لقاء المهندس عرنوس مع رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين بحضور وزير الإعلام عماد سارة حيث تم التأكيد على أهمية التواجد الميداني للإعلام في جميع مفاصل العمل والإنتاج والتركيز على نقل مطالب المواطنين بشفافية وموضوعية وأهمية التكامل بين وزارة الإعلام واتحاد الصحفيين لرفع مستوى العمل الإعلامي وتطوير أدواته.

وتقرر تقديم الدراسات المتعلقة بحصول الصحفيين على بعض المطالب ذات الصلة بالعمل الصحفي والتنسيق مع وزارة الأشغال العامة والإسكان ومحافظة دمشق لإيجاد الحلول المناسبة للعقارين في باب شرقي والديماس بهدف تحسين العائدات المالية للاتحاد.

وشملت المناقشات تعزيز عمل المكاتب الصحفية في الوزارات بما يسهم بنقل الصورة الحقيقية للعمل الحكومي وتزويد الإعلاميين بالمعلومات الموثوقة وضرورة تنظيم ممارسة مهنة الصحافة وتفعيل دور اتحاد الصحفيين في الإشراف على تأهيل الإعلاميين وإكسابهم المهارة والخبرات بالتعاون مع وزارة الإعلام.