أكد نائب أمين مجلس الأمن الروسي يوري كوكوف أن الولايات المتحدة ماضية بفتح مختبرات بيولوجية سرية حول العالم ما يخلق خطر وقوع فيروسات خطيرة في أيدي الإرهابيين.

ونقلت وكالة تاس عن كوكوف قوله في حوار مع صحيفة روسيسكايا غازيتا الروسية: بدلاً من توطين البحث في هذا المجال قدر الإمكان مع ضمان المستوى الضروري من السيطرة العامة تواصل الولايات المتحدة إنشاء مختبرات بيولوجية سرية في جميع أنحاء العالم.

وشدد كوكوف على أن هذا النهج يخلق مخاطر لوقوع الفيروسات الخطيرة في أيدي الإرهابيين والمتطرفين بمن فيهم النازيون الجدد مشيراً إلى أنه خلال العملية العسكرية الخاصة تم الحصول على أدلة تثبت القيام بأنشطة بيولوجية عسكرية على أراضي أوكرانيا تحت رعاية البنتاغون.

وأوضح أن امتلاك الإرهابيين أسلحة حديثة يتيح لهم الفرصة للقيام بأعمال إرهابية واسعة النطاق ما يشكل تهديداً مباشراً على المجتمع ونظام الدولة محذراً في الوقت نفسه من العواقب المأساوية التي يمكن أن يؤدي إليها ذلك.