أكد مدير صحة دمشق الدكتور محمد سامر شحرور أن المديرية تعمل بشكل مكثف عبر فرق الترصد الوبائي بالتعاون مع المحافظة لأخذ العينات اللازمة للكشف عن بكتيريا الكوليرا في مياه الصرف الصحي إضافة إلى أخذ عينات من بعض الخضراوات والمزروعات بمناطق مختلفة.

وفي تصريح لوكالة  سانا بين الدكتور شحرور أنه يتم العمل وفق بروتوكول طبي للكشف عن حالات الإصابة بالمرض عبر أخذ عينات من إفرازات أشخاص مشتبه بإصابتهم والكشف عن الإصابة عبر إجراء زرع جرثومي تظهر نتيجته بعد 3 أيام ووفق نتيجة هذا التحليل يتم تأكيد أو نفي الإصابة بشكل دقيق.

وأوضح الدكتور شحرور أن المشافي والمراكز الصحية بدمشق في حالة تأهب تام وعلى استعداد كامل لاستقبال أي إصابة في حال حدوثها وإجراء الاستقصاءات الطبية والعلاجية المناسبة لافتاً إلى توافر العلاج اللازم كالمضادات الحيوية ومحاليل الإماهة.

والكوليرا هو مرض ناجم عن إصابة بكتيرية تتسبب بإسهال مائي حاد ويصيب الأطفال والبالغين وتنتقل العدوى عن طريق أطعمة ملوثة أو شرب مياه ملوثة أو التماس مع مفرزات الشخص المصاب.