أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قراراً اقترحت نصه روسيا والصين يشدد على الاحترام الصارم لسيادة الدول ودورها المحوري في مكافحة الأوبئة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية ان النص الذي أقر بتوافق الاعضاء الـ 47 في الدورة الـ 44 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يؤكد على “أهمية التعاون الدولي ولا سيما في أوقات الطوارئ الصحية والأوبئة” مشددا في الوقت ذاته على ضرورة “الاحترام الصارم لسيادة الدول وتغليب الأولويات الوطنية”.

كما يؤكد النص على أن “التدابير الطارئة التي اتخذتها الدول في مواجهة وباء كوفيد19 يجب أن تتفق والتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وإذ يشدد القرار على أن أي لقاح ضد جائحة كوفيد19 يجب أن يعتبر “صالحا عاما عالميا” يؤكد على ضرورة “الحصول السريع والمنصف وغير المقيد على الأدوية واللقاحات والتشخيص والعلاجات المأمونة والميسورة التكلفة والفعالة وذات الجودة العالية”.