أكدت وزارة الدفاع الأمريكية اليوم أنها لا تعرف أين ظهر فيروس كورونا المستجد وما إذا تم تطويره في مختبر بمدينة ووهان وذلك في تناقض واضح مع ما يقوله الرئيس دونالد ترامب.

ونقلت روسيا اليوم عن رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الجنرال مارك ميلي قوله خلال مؤتمر صحفي اليوم رداً على سؤال حول هذا الموضوع: “هل ينحدر من مختبر الفيروسات في ووهان؟ هل ظهر في سوق الحيوانات في ووهان؟ هل حدث ذلك في أي مكان آخر؟ الجواب عن هذه الأسئلة هو إننا لا نعرف”.

ويأتي تصريح ميلي في تناقض كبير مع ما قاله ترامب ومسؤولون كبار في إدارته وجهوا انتقادات لاذعة إلى الصين متهمين إياها بتضليل المجتمع الدولي بشأن بدء تفشي الفيروس رغم أن منظمة الصحة العالمية أكدت مراراً شفافية تعامل السلطات الصينية مع هذا الموضوع.

وأعلن ترامب الخميس الماضي أنه رأى أدلة تثبت أن فيروس كورونا المستجد ينحدر من مختبر معهد الفيروسات بمدينة ووهان معتبراً أن انتشار الجائحة يعود لفشل الصين في إيقافها إلا أن الاستخبارات الأمريكية ومنظمة الصحة العالمية أكدتا أن لهذه السلالة أصلاً طبيعياً.

كما زعم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن هناك “أدلة ضخمة” على أن فيروس كورونا المستجد ينحدر من مختبر ووهان متهماً بكين بإخفاء المعلومات عن تفشي الفيروس الذي قتل أكثر من 250 ألف شخص في مختلف أنحاء العالم.