ندد المفوض الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بسياسة العقوبات التي تنتهجها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معتبرا أنها تأتي بنتائج عكسية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بوريل قوله في بيان خلال قمة أوروبية مخصصة لإنعاش الاقتصاد الأوروبي “إنني قلق للغاية حيال الاستخدام المتزايد للعقوبات أو التهديد بفرض عقوبات من قبل الولايات المتحدة ضد الشركات والمصالح الأوروبية”.

وأضاف بوريل: “كنا شاهدين على هذا المنحى المتنامي في حالات إيران وكوبا والمحكمة الجنائية الدولية ومؤخرا في حالة مشروعي نورد ستريم 2 وتركستريم”.

وأوضح المسؤول الأوروبي أنه “من حيث المبدأ فإن الاتحاد الأوروبي يعارض استخدام العقوبات من قبل دول أخرى ضد الشركات الأوروبية التي تقوم بأنشطة مشروعة”.

وقال: “عندما توجد اختلافات في السياسة يكون الاتحاد الأوروبي منفتحا دائما على الحوار لكن هذا لا يمكن أن يتم عندما يكون هناك تهديد بفرض عقوبات”.

يذكر أن ترامب صادق في نهاية كانون الأول الماضي على قانون يفرض عقوبات على الشركات المرتبطة ببناء مشروع “السيل الشمالي 2”.

ونددت ألمانيا المستفيد الرئيس من المشروع بشدة بالعقوبات وكذلك الاتحاد الأوروبي معتبرين أن ذلك تدخل في الشؤون الأوروبية.

كما دعا المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر إلى فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات مضادة على الولايات المتحدة ردا على تهديدها بفرض عقوبات على مشروع السيل الشمالي 2.