احتلت الطفلة السورية شام البكور صفحات التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، عبر مقاطع فيديو، تظهر فيها فصاحتها وقدرتها على نطق اللغة العربية بلسان سليم.

وظهرت شام في فيديو متداول مع مذيع إماراتي، تؤكد فيه أنها قرأت كتاباً وسجلت 50 منها، للمشاركة في مسابقة "تحدي القراءة" العربي في دورته السادسة.

ولفتت الطفلة المذيع بإجابتها، عندما قالت: لن تكون قارئاً عظيماً إلا إذا كان عندك شغف.. ولن تملك الشغف إلا إذا كان عندك الاهتمام، ولن ينشأ عندك الاهتمام إلا إذا كان هناك ثمة حب".

وتشارك البكور وهي طالبة في الصف الأول من محافظة حلب بمسابقة "تحدي القراءة" على مستوى الوطن العربي، التي ستعلن نتائجها اليوم خلال حفل في أوبرا دبي بالإمارات.

وكانت الطفلة "المعجزة" كما وصفها البعض، حصدت لقب البطولة على مستوى سوريا، رغم صغر سنها، لتمثّل بلدها في المسابقة التي يشارك فيها ممثلين عن 23 جالية عربية.

هكذا ردت شام عندما سئلت عن مستقبلها
وحينما سألت شام من قبل سعود الكعبي على سؤال حول ما رتيد ان تكون عليه مستقبلا قالت" في هذا الوقت وأنا في هذا العمر لا استطيع تحديد ماذا سأكون في المستقبل، أنا اسعى أن أكون شخصية ناجحة ونافعة وان أترك أثرا واصنع شيئا جديدا وأقدم شيئا لوطني ولا أريد أن أكون شخصا عاديا في الحياة".

وكتب في احدى تغريداته "الطفلة شام!! بطلة #سوريا في تحدي القراءة العربي والذي يقام ضمن مبادرات #محمد_بن_راشد العالمية! اسمعوا ردها ماشاءالله ربي يبارك فيها ويحفظها".

منذر المزكي الشامسي كتب " الصدفة جمعتني مع الطفلة " شام " من سوريا وذلك في كواليس تحدي القراءة العربي .. اللهم احفظها بعينك التي لا تنام ..قلبي وامنياتي معها سباق تحدي القراءة العربي ..".

من هي شام البكور؟
بطلة سوريا الطالبة شام محمد البكور، من الصف الأول بمحافظة حلب الشهباء، حصلت على المركز الأول على مستوى الجمهورية العربية السورية ضمن المشاركة الرسمية الأولى لسوريا في تحدي القراءة العربي في دورته السادسة.

وتم اختيار ابنة السبع سنوات من بين أكثر من 61 ألف طالب وطالبة شاركوا على مستوى الجمهورية في التظاهرة القرائية الأكبر من نوعها باللغة العربية.

 
تهوى القراءة وتطمح أن تحقق مزيداً من التفوق الدراسي في المستقبل وتحلم بأن تصبح طبيبة ناجحة.. وهي ترى أن تحدي القراءة العربي يعيد إحياء الكتاب ويعزز الاهتمام بالقراءة ويبني جيلاً مبدعاً متعلماً، وتأمل في أن يكون من نتائجه افتتاح نوادٍ متكاملة مخصصة للقراءة في كل مكان.

تابعت "أستمد قوتي من إيماني ثم والدتي وهي تسعى دائماً لاستكشاف إمكاناتي وقدراتي، وتعزز ثقتي بنفسي، وأيضاً من تشجيع مشرفتي ومدرستي.. وشاركت في مبادرة تحدي القراءة العربي لأنها تعرّفنا بأهمية القراءة لدى الإنسان، ونكتسب منها الفائدة".

شام البكور:قرأت 70 كتابا وفزت بالتحدي على مستوى سوريا
أضافت "ما يحفزني في الحياة هو النجاح والتفوق والإحساس بالثقة وتقدير الجهد.. وقصة مشاركتي بدأت عندما أخبرونا في المدرسة عن هذه المبادرة الجميلة، فرحت كثيراً لأن القراءة شيء أحبه.. قرأت حوالي 70 كتاباً وفزت بالتحدي على مستوى سوريا.. وأقول إن كل من شارك من أصدقائي بطل، ولهم محبتي.. فالقراءة بداية الطريق لمستقبل العلم.. وكل من يقرأ يتقدم وينجح".

ومن المقرّر أن يحيي أبو مبادرة "تحدي القراءة العربي" اليوم  الخميس في دورتها السادسة، والمقامة تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لاعلان بطل التحدي والفائزين بلقب المدرسة المتميزة، والمشرف المتميز، وبطل الجاليات لهذه الدورة.

 سورية الآن - وكالات