اُخبر مركز شرطة معضمية الشام في ريف دمشق بدخول شاب في العقد الرابع من العمر إلى مشفى المواساة مفارقاً الحياة وهو من سكان بلدة المعضمية في ريف دمشق.
توجهت دورية من المركز المذكور إلى المشفى وتبين أن الشاب قد تعرض للخـ.نق والطعـ.ن بسكـ.ين وتم إسعافه من قبل أشقائه الذين وجدوه ملقى بجانب منزله ضمن أرض زراعية، وبالكشف على مكان وجود الجـ.ثة لم يعثر هناك على أية آثار جـ.رمية، وبتحري منزل المغدور شوهدت بقعة دمـ.اء صغيرة على إحدى الجدران ودارت الشبهات حول زوجته المدعوة (راما . ع) وبالتحقيق معها حاولت الإنكار في البداية وادعت أن الجـ.رم حصل أثناء نومها واستيقظت على صراخ أشقاء زوجها الذين عثروا على جـ.ثته  في الأرض الزراعية، وبعد مواجهتها بالأدلة وأقوالها المتناقضة اعترفت بإقدامها على قـ.تل زوجها بالاشتراك مع صديقها المدعو (ع . ح) وذلك بسبب خلافات شخصية فيما بينهما، حيث تم نقل جـ.ثته من المنزل ورميها ضمن الأرض الزراعية بعد خنـ.قه وضـ.ربه بسكـ.ين،وبعدها لاذ شريكها بالجـ.ريمة وهرب إلى جهة مجهولة.
مازالت الأبحاث مستمرة عن شريكها المتواري وسيتم تقديمها إلى القضاء المختص لتنال جزاءها العادل.
 وزارة_الداخلية_السورية