عبدالله ذبيان



هاكم ظاهرة فلكية جمنيلة نادرة ينتظرها العالم، حيث سيكون بالإمكان مشاهدة 5 كواكب في آن واحد!

تتكرر المشاهد الفلكية النادرة والجميلة  وتتوالى، والمراصد الفلكية في دول العالم ترصد مشاهد جديدة.

ويشهد العالم ظاهرة فلكية نادرة وتحديداً اليوم الأحد، حيث سيكون بالإمكان مشاهدة 5 كواكب في آن واحد هي  كواكب هي، عطارد، والزهرة، والمريخ، والمشتري، وزحل، ويرتقب أن تظهر برفقة الهلال في السماء، في الوقت نفسه.
ويشرح الخبير الفلكي ريبال مرّة للميادين نت "هذه الكواكب ستكون مرئية للعين المجردة في وقت واحد قبل شروق الشمس بـ 45 دقيقة، في نصفي الكرة الشمالي والجنوبي".

عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك "إبراهيم الجروان"، يوضح أنه "سيكون بالإمكان رؤية 5 كواكب بالعين المجردة، بين الساعة 4 و5 فجرًا، وسيكون الأقرب إلى الأفق الغربي كوكب المشتري، يليه زحل، فيما يتوسط المريخ السماء، ويتألق الزهرة فوق الأفق الشرقي، وإلى الشرق منه يظهر عطارد.

والجدير بالذكر أنه يمكن رؤية هذه الظاهرة الفريدة دون الحاجة للاستعانة بتلسكوب، بحسب تقرير لصحيفة "popularmechanics" الأميركية.

معلومات حول الكواكب الخمسة

وبدوره، يعقّب المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي شارحاً أن "كوكب المشتري هو خامس الكواكب بعداً عن الشمس، وهو أكبر كواكب المجموعة الشمسية، ويتكوّن من غاز وسائل بشكل رئيس ولا توجد له أرض صلبة مثل كوكب الأرض. 
 
"أما إذا نظرنا عالياً جهة الجنوب الشرقي، فسنرى جرماً برتقالياً محمراً لامعاً جداً، وهذا هو كوكب المريخ، وهو الرابع بعداً عن الشمس وحجمه مقارب لحجم الأرض وهو ثاني أقرب الكواكب إلى الأرض بعد كوكب الزهرة. ولونه برتقالي محمّر بسبب انتشار أكسيد الحديد على سطحه بكمية كبيرة".
 
ويشرح "في نفس الوقت إذا نظرنا جهة الشرق قريباً من الأفق سنرى جرماً لامعا ذهبي اللون، هذا هو كوكب زحل. و كوكب زحل مشهور بحلقاته، وهو السادس بعداً عن الشمس وهو ثاني أكبر الكواكب، ويمكن رؤية حلقاته بتلسكوب صغير للهواة. وهو مثل المشتري حيث أنه يتكون بشكل رئيس من الغاز والسائل ولا توجد له أرض صلبة مثل كوكب الأرض. 

ومن الأفضل الانتظار لساعة أو ساعتين بعد حلول الظلام أي بحدود الساعة الحادية عشر ليلاً ليكون حينها قد ابتعد عن الأفق وأصبحت رؤيته أوضح.

 

أما الكوكب الرابع فعلينا أن نتحراه وقت طلوع الفجر، وهو كوكب الزهرة، وهو ألمع جرم في السماء على الإطلاق بعد الشمس والقمر، بل إنه يمكن رؤية الزهرة نهاراً بالعين المجردة إذا عرف الراصد موقعه في السماء. وهو أقرب الكواكب إلى الأرض، وهو مغطّى بطبقة كثيفة من السحب وهي سبب لمعانه الباهر هذا"، يشرح عودة.

"نأتي إلى الكوكب الخامس  عطارد، ورؤيته بشكل عام صعبة ولكنها تكون سهلة لبضعة أيام خلال السنة، وفي هذا اليوم إذا نظرت إلى جهة الغرب بعد 20-30 دقيقة من الغروب سترى جرماً لامعاً قريباً من المكان الذي غابت عنده الشمس، فهذا هو كوكب عطارد، وهو والزهرة الوحيدان من الكواكب اللذان لهما أطوار مثل القمر". 
 
ومواقع الكواكب هذه تختلف باختلاف الوقت من اليوم، كما أنها تختلف من يوم لآخر، إذ أنها تسير بين النجوم، ولذلك سميت بالكواكب السيّارة تمييزاً لها عن النجوم التي كانت تسميها العرب أيضا بالكواكب. 

مشاهدة هذه الكواكب!

يضيف مرّة " قبل شروق الشمس بساعتين، ستتمكن بالفعل من اكتشاف كوكب المشتري في السماء الجنوبية الغربية مع وجود كوكب زحل الموجود فوقه وعلى اليمين". 

و"سيكون المريخ مرئياً في الأفق الجنوبي الشرقي، تتوهج الزهرة في السماء الشرقية، وسيكون المشتري على يمين القمر والذي سيكون منخفضاً جداً في الشمال الشرقي".

 وعلى الرغم من أنك لست بحاجة إلى تلسكوب، فقد يساعدك زوج من المناظير على تحديد القمر وعطارد والمشتري؛ نظراً إلى انخفاض مستوى الرؤية في السماء

لا تفوّتوا فرصة مشاهدة هذه الظاهرة الفلكية النادرة!