قالت تنسيقيات المسلحين إن اجتماعاً سرّياً جرى، خلال الساعات الأخيرة، بين بعض ممثلي الفصائل المسلحة عن "غرفة عمليات الفتح المبين" وثلاث ضباط من كبار مخابرات الأتراك في معبر باب الهوى بريف إدلب الشمالي.
وأوضحت التنسيقيات أن الاجتماع جرى بحضور كل من مسؤول الجناح العسكري بـ "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) ، أبو حسين الحموي، والمسؤول العسكري في "أحرار الشام"، أبو وائل منذر، والمسؤول في "فيلق الشام" ونائب قائد "الجبهة الوطنية للتحرير"، محمد حوران.
وأشارت التنسيقيات إلى أن منطقة المعبر، شهدت إجراءات أمنيّة مشددة أثناء الاجتماع، مع ورود أنباء عن مشاركة مسؤول "هيئة تحرير الشام"، أبو محمد الجولاني، في الاجتماع المذكور.
وأضافت التنسيقيات، أن الاجتماع جاء لمناقشة إعلان مجلس عسكري وغرفة عمليات موحدة بقيادة "تحرير الشام" وبدعمٍ تركي، كما تمّ مناقشة ضم قوات النخب المتمثلة بالقوات الخاصة ومجموعات القنص وطواقم الرشاشات والمدرعات للمجلس العسكري.
وفيما يتعلق بقضية دمج الفصائل، كشف مصدر عسكري "القضية باختصار هي عبارة عن تنظيم الفصائل عسكرياً من حيث الأعداد والجاهزية، يُعمل عليها من قبل هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية منذ سنة تقريباً".