علقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الثلاثاء، على القصف الإسرائيلي الجديد على سوريا، قائلة إنه "يأتي في إطار سياسة العربدة والبلطجة التي ينفذها الكيان الصهيوني ضد كل المنطقة".


وقال الناطق باسم الحركة، حازم قاسم، في تصريح صحفي، "يواصل العدو الصهيوني سياسة العربدة والبلطجة على كل المنطقة بقيامه مجدداً بقصف مناطق في سوريا".
وأضاف: "هذا الكيان القائم على العدوان المستمر والتوسع المتواصل على حساب أمتنا العربية، لن يوقفه إلا توحيد جهود كل الأمة في مواجهته ووضع حد لعربدته، وصولاً لإنهاء مشروعه عن كامل الأرض الفلسطينية".

وأعلنت وزارة الدفاع السوية، مساء أمس الاثنين، إصابة 7 جنود وحدوث بعض الأضرار المادية جراء الغارات الصاروخية التي شنتها إسرائيل على جنوب دمشق.

ونقلت وزارة الدفاع السورية في بيان عن مصدر عسكري قوله، "في تمام الساعة 21.48 من مساء اليوم وجه طيران العدو الإسرائيلي من فوق الجولان السوري المحتل عدة رشقات من الصواريخ باتجاه جنوب دمشق، وقد تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت غالبيتها، وأدى العدوان إلى إصابة سبعة جنود بجروح  وأضرار مادية".

ونقل مراسل وكالة "سبوتنيك" في القنيطرة أنه تم إسقاط عدد من الصواريخ ويتم حاليا التعامل مع الموجات المتتالية من الصواريخ المعادية، مشيرا إلى أن العدوان استهدف نقاطا عسكرية سورية. هذا وتصدت الدفاعات الجوية السورية مساء يوم الخميس الماضي لطيران مسير مجهول فوق ريف حماة.

سبوتنيك