تشهد الجولة الخامسة والعشرون وقبل الأخيرة من الدوري الممتاز لكرة القدم والتي تقام غداً مباريات قد تحدد هوية البطل ولا سيما في لقاءي تشرين المتصدر مع الاتحاد والوثبة الوصيف مع الشرطة.

ويواجه تشرين المتصدر بـ 53 نقطة منافسه الاتحاد الخامس بطموح الفوز دون غيره عندما يلتقيه على ملعب الباسل في اللاذقية فالنقاط الثلاث ستقربه من اللقب أكثر فيما ستتعقد حساباته في حال خسر أمام الاتحاد ولا سيما أنه يبتعد عن مطارده المباشر الوثبة بنقطة واحدة فقط لذلك سيبذل أقصى ما لديه للخروج منتصراً.

مدرب تشرين ماهر بحري قال في تصريح لمراسل سانا الرياضي “إن فوز فريقه بنتيجة كبيرة على فريق الفتوة بالمباراة الماضية كان مهما جداً لأنه أعاد الروح للفريق ورفع الحالة المعنوية للاعبين وشكل لديهم حافزاً قويا لتقديم أفضل ما عندهم في مباراة الغد”.

من جهته يسعى الوثبة إلى اغتنام النقاط الثلاث من منافسه الشرطة السابع وذلك في اللقاء الذي سيجمعهما على ملعب خالد بن الوليد في حمص فهو يدرك أن خسارته وفوز المتصدر في هذه الجولة سيحسم اللقب لتشرين قبل الجولة الأخيرة.

وباعتبار أن النتائج لا يمكن أن تصيب كما هو متوقع لها في كرة القدم فإن خسارة المتصدر والوصيف معاً في هذه الجولة وان كان احتمالاً ضعيفاً إلا أنه قد يعطي الأمل لحطين الثالث ب49 نقطة بالمنافسة على اللقب حيث سيخوض مواجهة سهلة نسبياً مع الجزيرة الرابع عشر والأخير الذي هبط رسمياً إلى الدرجة الأولى.

مدرب حطين حسين عفش أشار إلى صعوبة المباراة على الرغم من هبوط منافسه للدرجة الأولى فالجزيرة سيلعب دون أي ضغوط مبيناً أنه سيغيب عن المباراة مجموعة من اللاعبين المؤثرين بالفريق بسبب الإصابة وهم مارديك ماردكيان ورأفت مهتدي وفريد اغا ورضوان قلعه جي.

وفي الصراع على الهبوط تدخل فرق النواعير وجبلة والساحل في سباق قوي على تفادي مرافقة الجزيرة إلى الدرجة الأولى فالفرق الثلاثة تحتل المراكز الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر على التوالي برصيد 19 نقطة لكل فريق حيث سيلتقي النواعير مع الكرامة على ملعب حماة البلدي وجبلة مع الجيش على ملعب الجلاء بدمشق فيمل يلتقي الساحل مع الطليعة على ملعب الصالة الرياضية في طرطوس.

مدرب النواعير أحمد حياري أوضح أن المباراة مع الكرامة مهمة جدا لأن الفوز فيها يعني بقاء فريقه في الدوري الممتاز وخسارته أو تعادله يعني انتظار نتائج الجولة الأخيرة لذا فإن اللاعبين مطالبون بتقديم أقصى ما عندهم لتقديم أداء جيد وتحقيق النقاط الثلاث ولا سيما أن المنافس يلعب من دون أي حافز لافتاً إلى أن الفريق أضاع الكثير من النقاط خلال الجولات السابقة ما عقد المهمة عليه.

من جهته مدرب الكرامة فهد عودة أشار إلى أن فريقه يسعى لتحقيق فوز يرضي به جمهوره رغم أن النتيجة لن تؤثر على الفريق بعد أن ضمن الابتعاد عن شبح الهبوط وضغط المنافسة.

أما مدرب الطليعة ياسر البني فأوضح أن فريقه سيخوض مباراته مع الساحل بتشكيلة معظمها من اللاعبين الشباب لإكسابهم الخبرة وإثبات موهبتهم مشيراً إلى أن الفريق سيقدم كل ما عنده لإثبات جدارته وتحقيق نتيجة إيجابية ترضي عشاقه وتعوض الخسارة القاسية أمام الوثبة في الجولة الماضية.

ولفت مدرب جبلة عمار الشمالي إلى أن معنويات لاعبي فريقه مرتفعة وعينهم على الفوز رغم صعوبة اللقاء لأن نقاط هذه المباراة مهمة قبل الجولة الأخيرة التي سيواجه بها فريقنا منافسه الساحل بطموح الفوز للبقاء في الدوري الممتاز.

كما يلتقي الوحدة مع الفتوة على ملعب تشرين في مباراة لن تؤثر نتيجتها على الوحدة لكونه يحتل المركز السادس برصيد 38 نقطة فيما سيخوض الفتوة هذا اللقاء بطموح الفوز دون غيره لكونه يأتي في المركز العاشر بـ 23 نقطة ويمني النفس بفوز يبعده نهائيا عن شبح الهبوط.