أكدت وزارة الخارجية الروسية أن انتخابات مجلس الشعب تعد مرحلة مهمة في تطوير الجمهورية العربية السورية الصديقة وخطوة نحو الحفاظ على استقرارها الداخلي وتقويته.

وجاء في بيان أصدرته الوزارة اليوم إنه “من مصلحة جميع السوريين الحفاظ على الأداء الطبيعي لمؤسسات الدولة على أساس التشريع الحالي حتى في سياق التصدي للإرهابيين والاحتلال الأجنبي لمناطق معينة من البلاد” مجدداً التأكيد على موقف روسيا الثابت بضرورة الحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة وسلامة أراضيها وإبداء المساعدة اللازمة لها في إعادة اعمار البنى الاجتماعية الاقتصادية المهدمة وإزالة عواقب جرائم الإرهاب الدولي.

وشدد البيان على ان موسكو تولي أهمية كبيرة للمضي قدماً بالعملية السياسية التي يقودها السوريون أنفسهم دون تدخل خارجي كما ينص على ذلك قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وأشار البيان الى أن انخفاض نسبة المشاركة في انتخابات مجلس الشعب سببه الخوف من العدوى بفيروس كورونا.

وكان رئيس اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي رئيس كتلة النواب الشيوعيين في مجلس الدوما غينادي زوغانوف أكد قبل يومين أن انتخابات مجلس الشعب تمثل انتصاراً جديداً لسورية وشعبها.