أعلنت مدغشقر مؤخرا عن تصنيعها لـ"المشروب المعجزة"، وزعمت أنه مفيد في التصدي لفيروس كورونا، ليزداد الطلب عليه يوما بعد يوم في القارة الإفريقية.

وأرسلت مدغشقر كمية من "الدواء" العشبي الذي أطلقت عليه اسم "كوفيد أورغانيكس"، إلى النيجر، كمنحة لهذا البلد الذي يعد من أفقر البلدان في العالم، بحسب ما أورده موقع "Nigeractu" الإخباري، الثلاثاء.

وقال مدير وزارة الصحة العامة في النيجر، أنار زاكارا إسماريل، في تصريحات، إن الدواء المرسل يكفي لعلاج 900 شخص.

وبلغ عدد حالات الإصابة النشطة بكورونا في النيجر 184، بينهم 37 وفاة، و534 متعافيا، بحسسب ما نقلت وكالة " الأناضول".

وفي وقت سابق أعلن رئيس مدغشقر أندري راجولينا، أن رئيس غينيا بيساو، عمرو سيسوكو إمبالوبيساو، قرر استيراد المشروب العشبي "المواجه لفيروس "كورونا" المستجد.

وتعد النيجر سابع بلد إفريقي يطلب هذا "الدواء" العشبي من مدغشقر، بعد السنغال وغينيا بيساو، والكونغو، وغينيا الاستوائية، وتنزانيا، وجزر القمر.

يشار إلى أن معهد البحوث التطبيقية في مدغشقر، أعلن عن تطويره "دواء" استخلصه من نبات الشيح الذي يستخدم في علاج الملاريا، ومن نباتات أخرى، وأسمى هذا الدواء "كوفيد أورغانيكس" في إشارة لمواجهته فيروس "كوفيد 19" أو كورونا.
وسبق للرئيس الملغاشي، أندري راجولينا، أن وصف هذا الشاي العشبي بـ "المشروب المعجزة"، وحثّ مواطنيه على شربه، وأكد أنه يعطي مفعوله الناجع في غضون 7 أيام.

ورغم أن منظمة الصحة العالمية، أقّرت بأن بعض الأدوية العشبية والطب التقليدي، تقلل من أعراض فيروس كورونا، إلا أنها أكدت عدم وجود دليل على أن هذه المواد تمنع أو تشفي من المرض.