ذكر السفير الإيراني في بيروت، محمد جلال فيروزنيا، مساء اليوم السبت، أن بلاده ستقوم بكل الخطوات الحقوقية والقانونية اللازمة لإدانة اعتراض مقاتلات أمريكية للطائرة المدنية الإيرانية.

وكانت طائرة إيرانية تابعة لشركة "ماهان" الجوية قادمة من إيران إلى لبنان، ليل الخميس الماضي، وعلى متنها 155 راكبا، قد اعترضتها طائرتين أمريكتين لدى عبورها الأجواء السورية، مما أدى إلى اصابة عدد من الركاب بجروح وكدمات، فيما تعرض أحد الركاب لكسور. 


وأوضح فيروزنيا، بحسب وكالة "شينخوا"، مساء اليوم السبت، أن "اعتراض مقاتلات أمريكية لطائرة مدنية وتعريض أرواح الركاب الأبرياء من أطفال ورجال ونساء للخطر، هو نموذج بارز للممارسات الارهابية والإجرامية التي يقوم بها الأمريكيون في المنطقة. 

وقال إن "التبريرات التي قدمها الأمريكيون لهذه القرصنة الجوية الموصوفة، هي بمثابة عذر أقبح من ذنب". 

وأضاف "هم يكذبون بقولهم أنهم التزموا المسافة الآمنة ولم يتسببوا بأي خطر، علما أنه لا يحق لهم أساسا الاقتراب من الطائرة تحت أي ذريعة، إذ أن عملهم هذا هو نقض سافر لكل القوانين والأنظمة الدولية المعتمدة في مجال الملاحة الجوية". 

وأشار السفير الإيراني في بيروت، محمد جلال فيروزنيا، إلى أن طائرة "ماهان" كانت تحلق في مسار جوي معروف ومعتمد للطائرات المدنية الإيرانية المتجهة من طهران إلى بيروت وبالعكس، عندما تم اعتراضها من قبل مقاتلات أمريكية من طراز "اف 15"، مؤكدا "تحميل الولايات المتحدة كل التبعات والمسؤوليات المترتبة على هذا العمل الجبان". 

وقال فيروزنيا إن "إيران ستقوم بكل الخطوات الحقوقية والقانونية اللازمة لإدانة القرصنة الجوية الأمريكية في منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الطيران المدني الدولي والمحاكم ذات الصلة، خاصة في ما يتعلق بالمسافرين الجرحى والمصابين من جراء هذا الحادث".

 واعتبر أن "الحضور الأمريكي اللاشرعي في المنطقة، هو السبب الأساسي لكل الأعمال الإرهابية والممارسات المخلة بالأمن والتهديدات التي تطال دول المنطقة وشعوبها"، مشددا على أن "خروج القوات العسكرية الأمريكية من المنطقة، هو العامل الأساسي الذي يضع حدا لكل هذه القرصنة والممارسات الإرهابية".