أعلنت وسائل إعلام روسية، اليوم الأحد، أن تركيا قامت بعقد اتفاق للتعاون العسكري مع دولة أفريقية محاذية لليبيا.

وذكر موقع أوراسيا للدراسات السياسية "كاتيخون" نقلا عن مصادر خاصة في حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج أن تركيا قامت بتوقيع اتفاقية للتعاون العسكرية مع دولة النيجر الواقعة جنوبي ليبيا.

وأشار الموقع أن هذه الاتفاقية بين تركيا والنيجر ستقوم بتعزيز سيطرة أنقرة في المنطقة حيث ستقوم الأخيرة بدعم الدول الأفريقية وخصوصا دول الساحل لتكون أكثر فعالية في موضوع حل الأزمة الليبية.

وقال محلل سياسي ليبيا للموقع: "دولة النيجر تعاني كثيرا على كل الأصعدة من توقف علاقاتها مع ليبيا، خاصة الاقتصادية، ومن هنا فإن تركيا ستكون حليفا وسندا لهذه الدولة الأفريقية من ناحية، كما يمكن هذا الاتفاق الحكومة التركية من النفاذ إلى القلب الأفريقي، لذا يمكن أن تمهد هذه الاتفاقية العسكرية إلى تحجيم النفوذ الفرنسي، وتقليل فرص التهديدات العسكرية الفرنسية".

وفي السياق نفسه أعلن الخبير الليبي، إسماعيل بازنكا، أن "توقيع الاتفاقية العسكرية بين الدولتين سيصب في مصلحة الطرفين، حيث ستستفيد تركيا من خلال توسعها في الداخل الأفريقي، والنيجر في لعب دور أكبر في ملف الدولة الجارة ليبيا، وكذلك فوائد اقتصادية كبرى".

وتوقع بازنكا أن "تكون دولة تشاد التالية في توقيع اتفاقيات التعاون العسكري، خصوصا أن التعاون الاقتصادي والدبلوماسي في تطور مستمر بين البلدين، ويجب على تركيا أن تعمل على مشاريع تنموية؛ حتى تكسب ثقة شعوب المنطقة، ولا تراهن على حكومات تتغير دوما".