أكد مصدر ميداني سوري ان وحدات الجيش العربي السوري العاملة بريفي حماة وإدلب، دكت مجموعات إرهابية ترفع شارات ما يسمى «هيئة تحرير الشام»، براجمات الصواريخ والمدفعية.

وأوضح المصدر لـ«الوطن»، ان استهداف الارهابيين تم في قرية السرمانية بريف حماة الشمالي الغربي، وفي مناطق متفرقة من جبل الزاوية، وفي الفطيرة وكنصفرة وعين لاروز وأرنبة وسفوهن وفليفل والحلوبة بريف إدلب الجنوبي، وان مجموعات إرهابية مما يسمى «هيئة تحرير الشام» التي يتخذ منها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي واجهة له وتأتمر بأوامر المحتل التركي أعادت تمركزها في سهل الغاب.

واضاف، ان المجموعات الارهابية عمدت إلى خرق قرار وقف إطلاق النار بموجب اتفاق موسكو، وتحاول الاعتداء على نقاط الجيش بريف حماة الشمالي الغربي، بالتنسيق مع الإرهابيين في ريف إدلب الذين يعتدون على نقاط عسكرية بقذائف صاروخية بشكل شبه يومي.

وأوضح المصدر أن وحدات الجيش العاملة بالمنطقة، تحبط اعتداءات الإرهابيين وترد عليها بالأسلحة النارية المناسبة وتكبدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

ولفت المصدر إلى أن المجموعات الإرهابية، كانت اعتدت بقصف صاروخي صباح اليوم الثلاثاء، على نقاط الجيش في كفرنبل ومحيطها ومعصران جنوب إدلب، إضافة إلى قصف تمركزات الجيش في بلدة معصران الواقعة في القطاع الشرقي من إدلب، وعلى محور قرية داديخ في محيط مدينة سراقب اقتصرت أضرارها على الماديات.