أجرى صندوق النقد الدولي دراسة حذّر فيها من هيمنة الدولار الأمريكي على التجارة والاقتصاد العالمي، التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم العواقب الاقتصادية لجائحة كورونا.

واستبعدت الدراسة أن تتمكن الدول النامية من الاستفادة من ضعف عملاتها الوطنية لتحفيز الاقتصاد، إذ أن تحديد أسعار الصادرات يتم بالدولار.

وأشار الباحثون إلى أن ضعف العملات الوطنية للدول الأخرى مقابل العملة الأمريكية، يؤدي إلى ارتفاع في أسعار المستوردات، وهذا يعني انخفاض في الطلب عليها.

وبحسب التقرير الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى، فإن الصندوق يتوقع انكماش المنطقة بنسبة 4.7% مقابل 2.7% انكماشا كان يتوقعها في أبريل/نيسان الماضي، مشيراً إلى خفض توقعاته لنمو منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى خلال العام الحالي.

وكالات