اعتقلت سلطات النظام التركي 15 شخصاً ضمن حملة اعتقالات استهدفت عدداً من المسؤولين بزعم تورطهم في وقائع فساد في ماردين جنوب شرق تركيا اليوم وذلك ضمن الحملة الانتقامية الواسعة التي يشنها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في مختلف أنحاء البلاد بهدف التخلص من كل مناهضي سياساته.

ونقلت صحيفة زمان التركية عن مصادر أمنية قولها إن “قوات الأمن التركية ألقت القبض على 15 مسؤولاً رفيع المستوى في ماردين بتهم الفساد والرشوة”.

وكانت النيابة العامة في ماردين التابعة للنظام التركي بدأت حملة للتحقيق مع مسؤولين عقب فصل المسؤول المحلي السابق مصطفى يامان.

وكانت وزارة داخلية النظام التركي عزلت العام الماضي أحمد تورك من منصب رئيس بلدية ماردين الذي وصل إليه بالانتخاب اضافة إلى رئيسي بلدية وان وديار بكر حيث بدأت الوزارة في آب الماضي بالبلديات الثلاث خطة عزل رؤساء البلديات المستمرة حتى اليوم.

وخلال السنوات التالية للمحاولة الانقلابية التي جرت في تموز 2016 سجنت سلطات النظام التركي آلاف الأشخاص واتخذت قرارات فصل أو إيقاف عن العمل بحق آلاف من العاملين في الحكومة والجيش وسلك القضاء والتعليم ومؤسسات أخرى وبعد أربع سنوات تجاوز عدد الأشخاص الذين زجتهم سلطات النظام التركي في السجون 91 ألفاً.