فاز يوفنتوس بدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم للمرة التاسعة على التوالي، عندما قاده كريستيانو رونالدو للتغلب 2-صفر على سامبدوريا، اليوم الأحد، رغم أن المهاجم البرتغالي المخضرم أضاع ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة.

وافتتح رونالدو (35 عاما) التسجيل في الوقت المحتسب بدل الضائع بالشوط الأول محرزا هدفه 31 في الدوري هذا الموسم، وأضاف فيدريكو برنارديسكي هدفا ثانيا ليوسع يوفنتوس الفارق مع إنتر ميلان إلى سبع نقاط.

وانتزع يوفنتوس، في أول موسم تحت قيادة المدرب ماوريتسيو ساري، اللقب قبل جولتين على النهاية رغم سلسلة من النتائج المتذبذبة حقق خلالها فوزا واحدا في خمس مباريات قبل مواجهة الأحد.

وألقى ساري، الذي حقق أول لقب كبير في إيطاليا في مسيرته، باللوم في مشاكل الفريق على الموقف الاستثنائي الذي تسبب فيه التوقف لمدة ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا، مما أدى لإنهاء الموسم في ستة أسابيع مليئة بالمباريات في ظل طقس الصيف الحار.
وسدد مهدي ليريس خارج المرمى بباطن القدم، وتصدى شتينسني لتسديدة راميريز من ركلة حرة وحادت ضربة رأس من لورينتسو تونيلي قليلا عن المرمى من الركلة الركنية التي أسفرت عنها محاولة راميريز.

وبعد هذه الفرص، ضاعف يوفنتوس النتيجة في الدقيقة 67، ولم يستطع إيميل أوديرو حارس سامبدوريا التصدي لتسديدة رونالدو ليتابعها برنارديسكي، الذي شارك بدلا من دانيلو، في الشباك.

وسدد رونالدو في العارضة من ركلة الجزاء التي احتسبت بعد إعاقة أليكس ساندرو داخل المنطقة.

سبوتنيك