بعد توقيف زعيم المنظمة الإرهابية "تندر" جمشيد شارمهد، أميركا تدعو طهران إلى الالتزام بأكبر قدر ممكن من الشفافية، واحترام المعايير القانونية الدولية.

أعلنت وزارة الأمن الإيرانية اعتقال زعيم تنظيم "تندر" الإرهابية الذي يتخذ من الولايات المتحدة الأميركية مقرّاً له.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الأمن، اليوم السبت، عن اعتقال جمشيد شارمهد زعيم هذه المنظمة، والذي كان يدير العمليات المسلحة والتخريبية في إيران من أميركا.   

وأضاف البيان أن شارمهد هو الآن في قبضة قوات الأمن التي تمكّنت من اعتقاله في إطار عمليات معقدة.

وكان شارمهد قام قبل 12 عاماً بتخطيط وتوجيه عملية تفجير حسينية "سيد الشهداء (ع)" في شيراز، والتي استشهد خلالها 14 شخصاً وأصيب 215 آخرون من المواطنين المشاركين في مراسم العزاء الحسيني.

"تندر" كانت تعتزم أيضاً خلال الأعوام الأخيرة تنفيذ عدة عمليات تخريبية كبيرة من ضمنها تفجير سد سيوند في شيراز، وتفجير قنابل سيانور في معرض طهران للكتاب، وتفجير مرقد الإمام الخميني، وتم إحباط جميع هذه العمليات.

وسيتم الإعلان لاحقاً عن تفاصيل العمليات "المعقّدة والناجحة" لكوادر الأمن في إلقاء القبض على زعيم  المنظمة الإرهابية.

بالتزامن، كشف وزير الأمن الإيراني محمود علوي أن "شارمهد مدعوم من الموساد والـCIA ولم يتصوروا أن استخباراتنا قادرة على خرقهما".

وتابع قائلاً "الاستخبارات الإيرانية اخترقت الموساد والـCIA واستدرجت شارمهد إلى إيران واعتقلته في عملية معقدة". 

من جهته، أشاد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، بجهود وزارة الأمن في اعتقال شارمهد، الذي وصفه "بزعيم زمرة إرهابية وتخريبية".

وقال موسوي، إن "النظام الأميركي يتحمل مسؤولية دعم زمرة تندر الإرهابية وغيرها من الزمر والمجرمين، الذين يقودون العمليات الإرهابية ضد الشعب الإيراني، من داخل الولايات المتحدة"، بحسب تعبيره.

وكان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني مجتبى ذو النوري، أكد أن التحقيقات تشير إلى أن "مصدر الإنفجار في نطنز كان في الغالب من عناصر داخلية ولا يمكن الإفصاح عنها الآن".

وقال إن التحقيقات تشير إلى أنه ليس هناك احتمالية لهجوم عبر الطائرات بدون طيّار والصواريخ والقنابل والقذائف.

وشهدت إيران انفجاراً في مبنى تابع لمحطة "نظنز" النووية، وأعلن المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة النووية، بهروز كمالوندي، أن "الحريق الذي اندلع في المحطة أحدث أضراراً جسيمة".

دعت وزارة الخارجية الأميركية، مساء أمس السبت، طهران إلى احترام "المعايير القانونية الدولية"، بعد إعلانها توقيف زعيم منظمة إرهابية تحت إسم "تندر"، متهم بإدارة "عمليات مسلحة وتخريبية ضد إيران من الولايات المتحدة".

وقال الناطق باسم الخارجية: "أخذنا علماً بالمعلومات المتعلقة بجمشيد شارمهد، والنظام الإيراني لديه خبرة طويلة في احتجاز إيرانيين وأجانب بناء على اتهامات خاطئة".

وحثت الخارجية الأميركية إيران "على الالتزام بأكبر قدر ممكن من الشفافية وإلى احترام المعايير القانونية الدولية". 

بدوره،أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن "الإرهابيين يبثون الكراهية من ملاذاتهم الآمنة في أميركا وأوروبا".

وكالات

وأضاف في تغريدة على "تويتر" مساء السبت أنه "على الغرب وقف تمويله واحتضانه للإرهابيين"، مشيراً إلى أنهم "يحثون على القتل والفوضى ويقومون بإدارة ذلك ويعلنون بكل صلافة مسؤوليتهم عن قتل المدنيين الإيرانيين الأبرياء".

ولفت ظريف إلى محاولات الدول الغربية "لتبييض صورة الزمر الإرهابية الساعية لارتكاب أعمال تخريبية في إيران"، مؤكداً أنه "لا يمكن للتضليل والخداع التغطية على هذا النفاق".

 المتحدث باسم وزارة الخارجیة عباس موسوي أعرب اليوم عن تقدیره للإجراء القوی الذی قامت به القوات الأمنیة فی اعتقال زعیم منظمة إرهابیة.

وقال موسوي إنه "یزعم النظام الأميرکي بأنه یقف إلی جانب الشعب الإیرانی فی الوقت الذی یؤوی فیه الإرهابیین الذین أعلنوا مسؤولیتهم عن العدید من العملیات الإرهابیة داخل إیران، والذین تلطخت أیدیهم بدماء المواطنین الإیرانیین الأبریاء وتدعمهم بأبعاد وأشکال مختلفة".

واحتج موسوی بشدة علی الإدارة الأميرکیة قائلاً: "یجب أن یتحمل هذا النظام مسؤولیته عن دعم هذه المجموعة الإرهابیة وغیرها من الجماعات والمجرمین الذین یقودون من داخل الولایات المتحدة العملیات التخریبیة والمسلحة والإرهابیة ضد الشعب الإیراني، ویسفکون دماء المواطنین الإیرانیین".

وكانت وزارة الأمن الإيرانية أعلنت أمس توقيف زعيم "منظمة إرهابية" مقرها أميركا، ومتهمة بالوقوف وراء تفجير في مدينة شيراز في عام 2008 وهجمات أخرى تم إحباطها.

وبحسب الوزارة الإيرانية، فإن زعيم المجموعة المسماة "تندر"، اسمه "جمشيد شارمهد"، كان "يقود عمليات مسلحة وتخريبية داخل إيران، وبات اليوم في قبضة قوات الأمن الإيرانية".

وانتقدت وزارة الخارجية الإيرانية واشنطن أمس لاستضافتها شارمهد و"دعمها إرهابيين معروفين تبنوا عدداً من الأعمال الإرهابية داخل البلاد".

وقالت في بيان إن "الكيان الأميركي يتحمل مسؤولية دعمه للزمر الإرهابية والجناة الذين يديرون من داخل الولايات المتحدة عمليات تخريبية ومسلحة وإرهابية ضد الشعب الإيراني ويريقون دماء مواطنينا".

وكشف وزير الأمن الإيراني محمود علوي أمس أن "شارمهد مدعوم من الموساد والـCIA، ولم يتصوروا أن استخباراتنا قادرة على خرقهما".

وتابع قائلاً "الاستخبارات الإيرانية اخترقت الموساد والـCIA واستدرجت شارمهد إلى إيران واعتقلته في عملية معقدة".