ورد اتصال الى قسم شرطة التضامن بدمشق من أحد المواطنين القاطنين في حي الزهور بوجود رائحة غريبة تنبعث من أحد المنازل .

توجهت دورية الى المكان وتم استدعاء الادلة الجنائية و اعلام النيابة العامة في دمشق والتي اوعزت بفتح المنزل لاستكشاف مايوجد بداخله ، وبدخول المنزل شوهد جثة رجل في العقد السابع من العمر متوفي منذ عدة أيام ، تم ابلاغ مديرية صحة دمشق وبعد اجراء الكشف الطبي والقضائي تبين أنها وفاة طبيعية وتم نقل جثمان المتوفي إلى مشفى دمشق .


وبتحري المنزل من قبل قسم شرطة التضامن بحضور قاضي النيابة العامة في دمشق عثر على أكياس بضمنها مبالغ مالية من فئات قديمة وجديدة ( ورقية ومعدنية ) وأوراق ملكية عقارات وبسؤال الجوار تبين أن المتوفي كان يعمل " متسولآ " كما أفاد أحد الجوار بأنهم كانوا يتصدقون عليه بالطعام والشراب واللباس .

تم احضار أكياس النقود إلى مركز القسم واحصائها بإشراف قاضي النيابة ورئيس القسم ليتبين وجود مبلغ وقدره حوالي مليون ونصف المليون من فئات( الليرة السورية إلى الالف ليرة سورية) .

وبعد الاطلاع على أوراق الملكية تبين أن لديه ( مزرعة في الشاغور بساتين ) .
تم تنظيم الضبط اللازم وتسليم المبلغ المالي الى مصرف سورية المركزي وايداع الاوراق الرسمية لدى القصر العدلي بدمشق .


وزارة الداخلية