فرضت ميليشيا "قسد" المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي حصاراً على بلدات الشحيل والبصيرة والحوايج وذيبان بريف دير الزور ومنعت الأهالي من الدخول والخروج وذلك بعد اتساع رقعة المظاهرات الاحتجاجية المطالبة بطرد تلك الميليشيا وقوات الاحتلال الأمريكي.

وأفادت مصادر أهلية لمراسل الأخبار بأن ميليشيا "قسد" المرتبطة بقوات الاحتلال الأمريكي قامت بحصار بلدات الشحيل والبصيرة والحوايج وذيبان بريف دير الزور وأغلقت مداخلها كافة بشكل كامل ومنعت الأهالي من الدخول والخروج في محاولة للسيطرة على الاحتجاجات التي تشهدها قرى وبلدات عديدة من ريف دير الزور والمطالبة بطرد ميليشيا "قسد" التي أمعنت في إجرامها بحق أبناء المنطقة.

ولفتت المصادر إلى أن قرى وبلدات ذيبان وجديد عكيدات وجديد بكارة والطيانة والصبحة وأبو النتيل والشحيل وشنان تشهد حالة من الغضب الشعبي ضد الميليشيا التي قامت أمس بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في حين تمكن الأهالي المنتفضون من السيطرة على أسلحة وسيارات تلك الميليشيا وأسر عدد من عناصرها قبل أن تستقدم تعزيزات من مدينة الشدادي وبلدات السوسة والباغوز وحقل العمر الذى يعد المقر الرئيس لقوات الاحتلال الأمريكي وذلك مع تحليق مكثف لطائرات الاحتلال بعضها مقاتلة في سماء المنطقة.

واستشهد أمس مدني وأصيب عدد آخر بنيران ميليشيا “قسد” بالتوازي مع اتساع رقعة المظاهرات الاحتجاجية لتشمل قرى عدة بريف مدينة الزور والتي طالب الأهالي فيها بطرد ميليشيا “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي من قراهم وبلداتهم.