كشف محافظ مدينة بيروت، القاضي مارون عبود، يوم أمس الجمعة أن مرفأ بيروت هي جهة مستقلة ولا يدخل في نطاق ولاية المحافظة وصلاحيتها.

وجاءت تصريحات المحافظ خلال مقابلة خاصة على قناة "فرانس 24" الفرنسية وقال عبود خلالها أن "ما حصل في بيروت هو كارثة كبيرة كأنها تلقت قنبلة نووية من نوع صغير حيث أن المرفأ والمناطق السكنية باتت مدمرة بالكامل وأصبحت بيروت مدينة منكوبة".

وأشار عبود أن كل المجهودات والمساعدات التي تبذل حتى الآن ما هي إلا نقطة في بحر ولا يظهر أثرها بسبب هول الكارثة. مشيرا أن "المحافظة لم تكن على علم بأن هناك مواد متفجرة موجودة في عنبر رقم 12 في مرفأ بيروت".

وردا على سؤال بشأن وجود مواد متفجرة أخرى في أماكن مشابهة أكد عبود أن السلطات اللبنانية بدأت بالتحقيقات والبحث عن كل الأماكن التي قد تكون فيها مواد مشابهة وخطرة وتشكل تهديدا للسكان في مختلف المناطق اللبنانية.

وهز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء الماضي، انفجار ضخم، جعل المدينة تعيش ليلة مروعة أسفرت عن أكثر من 135 قتيلا حتى الآن، وما يزيد عن 5 آلاف مصاب، والعشرات ما زالوا تحت الأنقاض، فيما أعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب أن الانفجار، ناتج عن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، تم تخزينها لمدة 6 سنوات في مرفأ بيروت.