أعرب الفنان السوري الكبير ​دريد لحام​ عن حزنه الشديد لما جرى في بيروت نتيجة ​إنفجار المرفأ​ يوم الثلاثاء الماضي، وعبّر عن هذا الحزن في رسالة مؤثرة جداً كتبها بخط يده ونشر صورة لها عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي.
وقال:"لم أجد في قواميس اللغة كلمات تعبر عن مدى حزننا في سوريا وتأثرنا لما حل ببيروت، واكتفينا بالدموع تحرق أرواحنا، نتمنى كما نصلي".
وتابع : "ليكون من نتائج هذا الانفجار المدمر والظالم أن تتفجر ينابيع المحبة بين كل مكونات الشعب اللبناني.. طوائفه، مذاهبه، أحزابه وسياسييه، ليكونوا يدًا واحدة في وجه الأعاصير التي تحيط بلبنان، كي يعود لبنان بلد الخير والمحبة والثقافة والتاريخ والصمود".
وأضاف: "وتنهض ميناء الحب بيروت من جديد كطائر الفينيق من وسط الركام بفضل سواعد كل أبنائها، ولتكون كما كانت عروس المتوسط وملفى الأحباء وملتقى الثقافات، سلام لك يا لبنان وسلام لك يا بيروت.. يا كل حبنا على الدوام وكل وجعنا اليوم".
وترك دريد لحام تعليقًا على رسالته المكتوبة فقال: "سلام لكِ يا بيروت دريد لحام".