قال نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، ألكسندر فينيديكتوف، أن الولايات المتحدة مستعدة لخنق الدول الأوروبية من أجل الدفع بمصالحها على خلفية جائحة كورونا.

 وأضاف فينيديكتوف في مقابلة مع وكالة "ريا نوفوستي": "إذا قالت واشنطن قولا فاصلا فلا يبقى أمام الأوروبيين سوى تنفيذ الأمر".

وأشار إلى  أن " أمريكا في سعيها إلى الدفع بمصالحها، لن تتردد في خنق أوروبا".
وتابع أن الهدف من قيام الولايات المتحدة بتدمير الاتفاقات الحيوية بالنسبة للأمن الأوروبي، مثل معاهدة الصواريخ مع روسيا أو اتفاقية الأجواء المفتوحة، هو رغبة واشنطن في فرض "هيبتها" على الأوروبيين.

ولفت فينيديكتوف أيضا إلى، أن "الولايات المتحدة تفعل ما في وسعها لمنع أوروبا من الاستفادة من الغاز الروسي الرخيص ضمن مشروع "السيل الشمالي-2".

يواجه "التيار الشمالي-2" معارضة نشطة من قبل الولايات المتحدة، التي تروج لغازها الطبيعي المسال إلى الاتحاد الأوروبي، وكذلك أوكرانيا وعدد من الدول الأوروبية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على المشروع في ديسمبر/كانون الأول 2019 ، وطالبت من الشركات التي تقوم بمد الأنبوب بوقف الأعمال على الفور، فسرعان ما أعلنت "سويس أولسيز" تعليق مد خط أنابيب الغاز.

سبوتنيك