وثقت مقاطع فيديو اللحظات الأخيرة التي دارت بين مسلح كان يحتجز رهينة وعناصر من الشرطة الأميركية، قبل مقتله في حادث دراماتيكي.

ووقع الحادث في مدينة سولت ليك سيتي عاصمة في ولاية يوتا الأميركية في الـ25 من يوليو الماضي.

وبدأت القصة عندما تلقت شرطة المدينة عن لصين دخلا أحد المتاجر، لسرقة أشياء منه، لكنهما اختلفا فيما بينهما واستمر الشجار إلى ساحة مجاورة للمتجر، وبدا أنهما مخموران بحسب البلاغ.

وذكر موقع "ديزيترت" الإخباري في ولاية يوتا أن الشرطيين وجدوا لدى وصولهم إلى المكان أحد الرجلين وقد وضع السكين عند حنجرة الآخر وهدد بقتله.

وصرخ عناصر الشرطة على المسلح "إرم السكين"، "لا شيء يستحق". وقال أحد الضباط: "سأقوم بصعقك. توقف".

ويظهر الفيديو، المسلح وقد أمسك بالرهينة (صديقه) وظل يسير بشكل عشوائي، قبل أن يتلقى وابلا من الرصاص.

وذكرت موقع "ديزيترت" أن الشرطة أطلقت 9 طلقات على المسلح، مما أدى إصابته بجروح، توفي على أثرها في المستشفى.

وتبين في وقت لاحق أن الخاطف يدعى أندرو جاكوب بريس، ويبلغ من العمر (34 عاما)، وله سوابق إجرامية تعود إلى عام 2005.

وقالت السلطات إن ضابطا مستقلا متخصصا في القضايا الخطيرة سيحقق في الحادثة لمعرفة ما إذا كان إطلاق النار مبررا قانونيا.

سكاي نيوز