قالت المديرية العامة لأمن الدولة في لبنان "لاحظنا في نيسان/ أبريل من عام 2019 ثغرات أمنية في العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت".

وأضاف أمن الدولة في بيان له، اليوم الثلاثاء، إنه قام بموجب القوانين بتحقيق عدلي، وأرسل إلى رئاسة مرفأ بيروت كتاباً قضائياً لإجراء اللازم، مؤكّداً أنه قام باللازم لتلافي أي حادث بسبب المواد الخطرة الموجودة في المرفأ.

وأشار البيان إلى أن جهاز أمن الدولة أبلغ السلطات المختصة بخطورة المواد الموجودة في العنبر 12، وذلك بموجب كتاب أرسله إليها، مشدداً على أن القانون سيعاقب كل من ضلل التحقيق وكل من تقاعس عن القيام بواجباته.

وكان انفجاراً كبيراً هزّ مدينة بيروت في الرابع من آب/أغسطس الجاري، أسفر عن مقتل ما يفوق الـ171 شخصاً على الأقل، وإصابة ما يقارب الـ6 آلاف بجروح، كما أسفر عن عشرات المفقودين ومئات آلاف المشردين.

ومن تداعيات الانفجار، أعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، أمس الاثنين، استقالة حكومته. 

وذكر دياب في كلمة توجه فيها إلى الشعب اللبناني، أنّ "الكارثة التي ضربت اللبنانيين (انفجار مرفأ بيروت) حدثت نتيجة الفساد المزمن في الدولة والإدارة".

وأشار إلى أنّ "منظومة الفساد أكبر من الدولة وهي تكبلها"، لافتاً إلى أن هناك خطر من كوارث أخرى بحماية الطبقة المتحكمة بمصير البلد".

الميادين