صرّح مدير مؤسسة التجارة الخارجية، شادي جوهرة، لـ«الوطن»، بأن المؤسسة أمنت احتياجات القطر لعدة أشهر من مادتي السكر والرز، وبكميات تسمح للمؤسسة السورية للتجارة بتوزيعها وفق البطاقة الذكية.
وبيّن أن كميات السكر وصلت إلى مرافئ القطر بحمولة ناقلتين، ابتداء من شهر نيسان وانتهاء ببداية شهر أيار من العام الجاري (2020)، في حين أن كميات الرز وصلت إلى مرفأ طرطوس في منتصف شهر تموز، وانتهى تفريغ الكميات المستوردة يوم أمس.
ولفت جوهرة إلى إعلان المؤسسة عن حاجتها لتوريد 30 مليون ليتر زيت نباتي، إلى جانب استيراد المواد العلفية (شعير، ذرة صفراء) لحساب المؤسسة العامة للأعلاف.
وفي هذا السياق، أعلنت المؤسسة عن حاجتها لتأمين مادة كسبة فول الصويا بكمية 50 ألف طن، والذرة الصفراء العلفية بكمية 50 ألف طن أيضاً، والإغلاق بتاريخ 25 شهر آب الجاري، وفق مقتضيات القانون 51 لعام 2004.
وفيما يخص تصدير منتجات الجهات العامة، أعلنت المؤسسة العامة للتجارة الخارجية في العام 2020 عن حاجتها لتصدير مادة الشعير الموجودة في محافظة الحسكة والإغلاق سيكون بتاريخ 1 أيلول القادم، إضافة لتصدير مادة لنت القطن للمرة الأولى، الإغلاق بتاريخ 31 آب الجاري.