أعلنت وزارة الداخلية السورية أن فرع مرور اللاذقية ما زال يلاحق السائق الذي صدم امرأتين وعدة آليات كما ظهر في فيديو تم تداوله مؤخرا.

وقالت الداخلية إن "السائق ترك سيارته، وهي من نوع مرسيدس وتحمل لوحة لبنانية، ولاذ بالفرار بعدما كان صدم امرأتين ولم يمتثل لأفراد دورية شرطة أوقفته فعاد ليصدم ثلاث دراجات للشرطة، وخمس سيارات كانت مركونة ما أدى لإصابة ثلاثة من أفراد الشرطة".

وأوضحت الداخلية السورية تفاصيل الحادثة التي جرت قبل يومين حين أقدم السائق على صدم امرأتين في شارع اليرموك في مدينة اللاذقية، قرب مدرسة الكلية الوطنية.

وتابعت الوزارة أن دورية من فرع المرور باللاذقية قطعت الطريق على السائق في شارع 8 آذار وأجبرته على التوقف بسيارته، "وأثناء قيام الدورية بفتح باب السائق لإنزاله من سيارته قام بالإقلاع بسيارته بشكل أرعن وصدم ثلاث دراجات متوقفة أمام سيارته إضافة لخمس سيارات متوقفة على جانبي الطريق والهروب باتجاه حي المارتقلا".

وقالت الوزارة أن الفاعل ترك سيارته حين تابعه أفراد الشرطة "ولاذ بالفرار لجهة مجهولة".

وأوضحت أن الحادث أسفر عن أضرار مادية للآليات وأضرار جسدية للمصابتين وتم إسعافهما، وإصابة ثلاثة عناصر برضوض، أسعفوا للمشفى الوطني في المدينة.
ولدى تحري السيارة عثر بداخلها على "جهاز خليوي A70 مقفل وزجاجة كحول إضافة لأوراق ثبوتية سورية و لبنانية ورخصة السير".

وكان بعض سكان المنطقة وثقوا الحادثة عبر كاميرا الهاتف النقال، وتم تداول الفيديو بكثافة خلال اليومين الماضيين مع تعليقات منها ما يستنكر عدم امتثال السائق للشرطة، ومنها ما يرى أن ذلك المشهد لم يعد مستغربا، كما وجهت انتقادات لأفراد الشرطة ذاتهم الذين لم يقدروا على السيطرة عليه، حتى استطاع الهرب.